دراسة صناعة الافلام في المانيا

عشاق الأفلام والأشخاص الذين يشاهدون الأفلام باستمرار، لديهم شغف دائم لتعلم الكثير عن هذا المجال، لذا فقد منح العصر الحالي للجميع فرصة كبيرة لاكتشاف المزيد من خلال دراسة السينما، وهي دراسة أكاديمية تجمع بين الجانب النظري للسينما وكذلك الجانب العملي. 

صناعة السينما لا تتوقف عند شخصيات الممثلين والممثلات الذين يظهرون على الشاشة لتأدية الأدوار، فالأمر أعمق بكثير، لأن هناك فريق عمل كبير خلف الكاميرات ولا يظهر إلا على الشاشات.

بالإضافة إلى كتابات وخطط إنتاج وأشياء أخرى كثيرة تحدث في الخلف حتى يخرج لنا المنتج الفني “الفيلم” في النهاية بهذه الصورة التي تبهرنا. 

مع التطور الهائل الذي شهده مجال التصوير الفوتوغرافي والسينما والتأثيرات المختلفة، بدأ الكثير بدراسة صناعة السينما للتعمق في هذا المجال ومعرفة أسراره وما يحدث وراء الكواليس، حتى أصبح أحد المجالات التي يرغب الكثيرون في احترافها والعمل عليها مؤخرًا.

دراسة صناعة الافلام في المانيا
دراسة صناعة الافلام في المانيا

 دراسة صناعة الافلام في المانيا

 تأتي دراسة التمثيل إلى آذاننا كثيرًا لتنمية المواهب ودراستها، حيث أصبحت من مجالات الدراسة في المانيا المعتادة ومقبولة من قبل الكثيرين ممن يجدون الموهبة والحب في أنفسهم، ولكن المجال يبدو جديدًا والطلب عليه في الآونة الأخيرة هو التخصص في الدراسات السينمائية. 

السينما هي تخصص يركز على الجمع بين الجانب النظري في مجال الأفلام والجانب العملي وكيفية التقديم والانطلاق في المجال، بالإضافة إلى التركيز على الجوانب التاريخية المتعلقة بالأفلام كذلك.

إنه أحد التخصصات التي بدأت تظهر مؤخرًا نتيجة للتطور الهائل في التكنولوجيا، ويعتبر من التخصصات المستقبلية القوية التي من المتوقع أن تكون في طليعة التخصصات الأكاديمية التي يرغب الكثيرون في دراستها و الحصول على شهادات ودرجات فيه. 

ما هي متطلبات دراسة صناعة الافلام في المانيا؟

 إن حبك للسينما وحده لا يكفي لتأهيلك لدراسة السينما، ولكن هناك متطلبات وصفات معينة يجب أن يمتلكها الطالب لزيادة فرصه في النجاح، ومن أهم هذه الشروط: 

  • أن يكون لديك مهارات العمل الجماعي، عالم السينما لا يعترف بالفردانية والفيلم لا يدور حول شخص واحد، بل هو سلسلة متصلة تتطلب العمل الجماعي. 
  • أن يكون لديك شغف كبير لتعلم تاريخ السينما من جميع جوانبها النظرية والعملية. 
  • أن تكون شخصية ذات مهارات تحليلية للوصول إلى أكثر الأشياء حميمية وعدم الاكتفاء بنظرة سطحية للأشياء.
  • أن يكون لديك رؤية عالمية، كن مبدعًا وفكر خارج الصندوق. 
  • يجب أن يكون لديك عقل نقدي وأن تكون قادرًا على قبول النقد بأذرع مفتوحة والمناقشة الصحية والحوار دون غضب.
  • ضبط النفس يمكن أن يؤدي العمل في صناعة السينما والسينما إلى إجهادك لفترات طويلة من الوقت، مما يتطلب منك ممارسة ضبط النفس.
  • في النهاية، أن تكون من محبي السينما، وأن يكون لديك شغف للتخصص في هذا المجال ولإعطاء الكثير والقدرة على الإضافة والتطوير. 

ما هي فوائد دراسة صناعة الافلام في المانيا

 تنمية الإبداع والحس الفني لدى الطالب، لأن الدراسة تزن الموهبة وتنميها بشكل كبير، وتنقلها من الهواية إلى نطاق الممارسة العملية. 

دراسة صناعة السينما ليست مثل الدراسات الروتينية الأخرى التي تكون مملة لأنها تركز فقط على النظرية وتملأ المعلومات على عكس صناعة السينما التي تزيد من حماسك وشغفك باستمرار. 

المستقبل مفتوح لطلاب صناعة السينما نظرا لتوافر العديد من فرص العمل واهتمام العديد من المستثمرين ورجال الأعمال بهذا التخصص. 

لتحقيق ربح مادي مجزي في المستقبل من خلال العمل مما يؤدي إلى حياة كريمة ومزدهرة.

عدد سنوات دراسة صناعة الافلام في المانيا

تستمر مرحلة الدراسة لتخصص فيلم ثلاث سنوات، وأربع سنوات إذا كان التخصص مصحوبًا بلغة أجنبية مثل الفرنسية، تكون السنة الأخيرة من الدراسة عند الشخص الغريب. 

بشكل عام، يستغرق الحصول على درجة البكالوريوس من أي جامعة أربع سنوات، اليكم المزيد عن درجة البكالوريوس: 

بشكل عام، تعني درجة البكالوريوس فترة تستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات أكاديمية لا أكثر ولا أقل، لأن عدد الساعات التي يستغرقها الطلاب في تخصصات البكالوريوس تتراوح بين 127 و 135 ساعة دراسية، باستثناء التخصصات الطبية والهندسية.

 يتباين مستقبل دراسات الفيلم بشكل كبير وتتغير حالة الطلب على الكبرى أو حالة ركوده حسب التغيرات التي تحدث في سوق العمل المحلي والدولي، مما يؤدي إلى وجود التخصصات المطلوبة والتخصصات الراكدة والمشبعة. 

جامعات لدراسة صناعة الأفلام في المانيا

ألمانيا لها تاريخ طويل في الفن والحركات الفنية والتعبير، ليس من المستغرب أن ألمانيا هي موطن لبعض من أفضل مدارس التصوير والسينما، تتنوع أفضل مدارس السينما والتصوير الفوتوغرافي في ألمانيا في كيفية تقديم التعليم والتدريب. 

بعضها برامج دراسية بينما البعض الآخر دراسات أقصر، ما يجمعهم جميعًا هو الالتزام بالتميز والدورات الشاملة، سيتم إجراء بعض هذه الدراسات باللغة الألمانية، وقد تتوفر دراسات أخرى بلغات أخرى، مثل الإنجليزية، وأفضل مدارس للسينما والتصوير في ألمانيا ما يلي: 

مدرسة Met Film School Berlin 

  • تقدم دورات قصيرة مدتها أربعة أسابيع إلى برامج درجة الماجستير، تعد Met Film School Berlin واحدة من أفضل مدارس السينما والتصوير الفوتوغرافي في ألمانيا. 
  • تتوفر درجات الماجستير في التصوير السينمائي والإخراج والأفلام الوثائقية. 
  • يقدم البرنامج للطلاب الفرصة لتقسيم البرنامج بين برلين ولندن. 
  • تأسس موقع برلين في الأصل في لندن عام 2003 وافتتح في عام 2012.
  • يأتي حوالي 98٪ من الطلاب من خارج ألمانيا ويتم تدريس جميع الدورات باللغة الإنجليزية. 
  • بناءً على عمل الاستوديو الحقيقي، تقدم Met Film School للمتخرجين فرصة التعلم من خلال الاستوديو الحقيقي والعمل في الموقع. 
  • بصرف النظر عن برامج درجة الماجستير، تقدم المدرسة أيضًا العديد من برامج درجة البكالوريوس. تشمل الدراسات المتاحة أيضًا دورات أقصر مدتها عدة أسابيع، تشمل فصول التمثيل وتحرير الأفلام والصوت.

جامعة العلوم التطبيقية في أوروبا 

  • مع وجود العديد من المواقع في ألمانيا وأماكن أخرى في أوروبا، تشمل الدورات هنا التدريب على الحياة الساكنة، والبورتريه، والأزياء، والإعلان، والتصوير الفوتوغرافي للفنون الجميلة. 
  • تقدم جامعة العلوم التطبيقية في أوروبا، الموجودة منذ عام 2017، برامج البكالوريوس والماجستير في مختلف مجالات الأعمال والإعلام والتصميم. 
  • على وجه التحديد لمجال الفن والتصوير الفوتوغرافي، تتوفر الدرجات العلمية في التصوير الفوتوغرافي وتصميم الأفلام والحركة وتصميم الاتصالات والتوضيح ومساحات الوسائط وإدارة الابتكار. 
  • قد تشمل الدورات الأخرى ذات الاهتمام الصحافة والإدارة الرقمية والأعمال والتسويق. 
  • بعض الدورات باللغة الألمانية والبعض الآخر باللغة الإنجليزية. 
  • يشمل التدريس كلاً من تجربة الفصل الدراسي والعالم الحقيقي. 
  • الأساتذة محترفون ناجحون في الأعمال التجارية والصناعات الإبداعية.
  • أكاديمية فنون الإعلام في كولونيا تأسست أكاديمية فنون الإعلام في عام 1990.
  • وهي تقدم دراسات البكالوريوس والماجستير والدراسات العليا في الفن والوسائط التجريبية والأفلام والتلفزيون والدراسات الفنية والإعلامية، يتم تدريسها باللغة الألمانية.

دراسة الاخراج السينمائي في المانيا

في ألمانيا، يمكن للطالب دراسة السينما والتلفزيون في سبعة معاهد عامة للإعلام والسينما، بالإضافة إلى معاهد خاصة أخرى.  

في كل عام، يتم الترحيب بحوالي ستين طالبًا في دورات السينما هذه، وكلهم متجهون ليصبحوا مخرجين في المستقبل، لكن القليل من هؤلاء الطلاب يمكنهم تحقيق هذا الحلم.

يُجبر العديد من هؤلاء الطلاب بسبب الظروف على العمل كمخرجين لمسلسلات تلفزيونية أو إعلانات تجارية، وبعضهم يغير وظائفه تمامًا ويتخلى عن الحلم.

يشرف المخرجون على جميع جوانب عملية صناعة الأفلام، ويعملون مع جميع المعنيين. 

عادة ما يبدأوا بشكل صغير ويتقدمون من خلال الخبرة والسمعة واستخدام مهاراتهم التجارية.

 غالبًا ما تكون درجة البكالوريوس أو الدراسات العليا في صناعة الأفلام مطلوبة، يشارك المخرج في جميع الجوانب الفنية والدرامية للإنتاج تقريبًا. 

يمكن لصانعي الأفلام الطموحين التعلم من خلال برامج درجة الزمالة والبكالوريوس والماجستير في صناعة الأفلام، ويقدم البعض تركيزًا في الإخراج. 

تتضمن هذه البرامج دراسة عملية صناعة الأفلام بأكملها وغالبًا ما توفر الفرصة لاكتساب الخبرة العملية والعمل مع المتخصصين في هذا المجال. 

يجب أن يبدأ الطلاب العمل في مشاريع الأفلام أثناء دراستهم وأن يركزوا أيضًا على تطوير مهارات العمل التي سيحتاجون إليها للنجاح في هذا المجال التنافسي.