عيوب الدراسة في بريطانيا

عيوب الدراسة في بريطانيا، قد يعتقد البعض أن الحياة والدراسة في دولة بريطانيا هي السعادة والراحة التي يبحث عنها الطالب الأجنبي، ولكن هل فعلًا الدراسة والحياة هناك ممتعة، هل سنجد بريطانيا هي نفس الصورة التي رسمناها في خيالنا، وللإجابة على هذه التساؤلات، ومعرفة عيوب ومميزات الدراسة بدولة بريطانيا تابع المقال التالي.

عيوب الدراسة في بريطانيا
عيوب الدراسة في بريطانيا

أهم إيجابيات الدراسة في بريطانيا

تتميز الدراسة في دولة انجلترا بمجموعة من المميزات التي تجعل الطالب الأجنبي يلتحق بالجامعات البريطانية، ومن أهم المميزات ما يلي:

قصر فترة الدراسة

من المتعارف علية أن أي جامعة بالعالم تعطي الطالب شهادة البكالوريوس بعد أربعة سنوات من الدراسة.

ولكن هنا الأمر يختلف، حيث يستطيع الطالب الذي يدرس بدولة بريطانيا الحصول على شهادة البكالوريوس خلال ثلاثة أعوام فقط.

وهناك بعض الطلاب يتمكنوا من الحصول على شهادة البكالوريوس في فترة أقل، في حالة أن الطالب يكون متفوق ومجتهد.

وتقدم الجامعات البريطانية مجموعة من البرامج المكثفة، والتي تمكن الطالب من الوصول إلى المعلومات الدراسية بطريقة أسرع.

وقد لا نجد هذه البرامج في بعض الدول المتقدمة الأخرى مثل دولة أمريكا، حيث تستغرق فترة الدراسة هناك مدة أطول.

الشعور بالأمان في بريطانيا

بالرغم من وجود بعض عيوب الدراسة في بريطانيا، إلا أن الطالب الذي يقرر أن يستكمل دراسته في دولة بريطانيا لن يفتقد الاحساس بالأمان.

حيث أن الطلاب في دولة بريطانيا يساعدون الطلاب الأجانب، ولن يشعر الطلاب الأجانب بالغربة في أثناء الدراسة في الدولة البريطانية.

ويحرص الطالب البريطاني على تقديم يد العون للطالب الأجنبي، ويرشده ويقوم بتوجيهه، ويساعده على التأقلم على الوضع الجديد.

التباين والتنوع الثقافي

تعتبر دولة بريطانيا من الدول التي تضم الكثير من الجنسيات، حيث يحرص الكثير من الطلاب حول العالم أن يدرسوا بالدولة البريطانية.

ومنذ اللحظة الأولى التي تصل فيها إلى دولة بريطانيا ستجد نفسك دون أن تشعر أصبحت لديك مجموعة من العلاقات العامة مع الكثير من الطلاب من مختلف الجنسيات.

وبعد أن تكون قد أتممت دراستك في دولة بريطانيا، تستطيع أن تحصل على عمل في أي دولة بسبب أصدقائك الجدد.

تطوير مهارات الطالب في ممارسة اللغة الانجليزية

عندما تقوم بالانخراط في الحياة بدولة بريطانيا ستجد نفسك أصبحت تجيد استخدام اللغة الانجليزية بشكل جيد، وسوف تتقن اللهجة في وقت قصير.

كما أن البرامج التي تقدمها الجامعات للطلاب الأجانب، تساعد بشكل ملحوظ في تعلمهم للغة الانجليزية بشكل أسرع.

النظام التعليمي الصارم

إذا كنت ترغب في السفر إلى بريطانيا للدراسة، يجب عليك أن تعلم أن الدراسة هناك جادة ولا يوجد مجال للاستهتار.

حيث أن المعلمين في دولة بريطانيا يتسمون بالصرامة، فلا مجال للطالب الذي يتهرب من الحضور أو يستهلك الوقت في النوم.

واعلم جيدًا أنك ستقوم باستهلاك الوقت ما بين الدراسة، والأبحاث، وجمع المعلومات والقراءة.

لذلك فإن أغلب عباقرة العالم قد تخرجوا من جامعات بريطانيا، حيث لا مجال لشيء آخر سوى التعليم فقط.

وتتبع الجامعات البريطانية هذه السياسة في التعليم، حتى تضمن أن يستفيد الطالب من فترة الدراسة، ويصل إلى المستوى المطلوب.

الأنشطة الترفيهية بالجامعات

بجانب المواد الدراسية التي تقوم بتقديمها الجامعات هناك، تقوم بتقديم العديد من الأنشطة الترفيهية، واستضافة مجموعة من الفاعليات أثناء العام الدراسي.

وهذا الأمر يؤدي إلى شعور الطلبة بالسعادة، وعدم الشعور بالملل أو بالغربة أثناء الدراسة في الجامعات البريطانية.

حيث يستمتع الطالب الأجنبي بالرحلات، والأنشطة الرياضية، والحفلات الموسيقية المميزة التي تعقدها الجامعات، بدلًا من البقاء بالغرفة الخاصة به وحيدًا.

جامعات بريطانيا جامعات عالمية مشهورة ومرموقة

من المعروف أن دولة بريطانيا من أشهر الدول في المجال التعليمي، حيث تمتلك نظام تعليمي قوي، حيث يتردد على جامعات بريطانيا عدد كبير من الطلاب الأجانب.

وأثبتت الإحصائيات أن عدد الطلاب الأجانب بالجامعات هناك قد يصل إلى 400ألف طالب، وذلك خلال العام الواحد.

وتحتل دولة بريطانيا المركز الثاني بعد أمريكا من حيث عدد الطلاب المترددين عليها، وذلك لتميز برامجها التعليمية.

ويرجع السبب وراء ذلك إلى كثرة الجامعات والكليات التي يعتد بها في الكثير من الدول العالمية، والمتواجدة في الدولة البريطانية.

وبحسب التصنيف العالمي QS يوجد بدولة بريطانيا 4جامعات من أفضل وأهم الجامعات الموجودة بالعالم، مما أكسب بريطانيا المزيد من الشهرة.

عيوب الدراسة في بريطانيا

قد يبدو في الظاهر أن دولة بريطانيا ليس بها أي عيوب بالنسبة للدراسة هناك، حيث أنها حلم كل طالب عربي.

ولكن في الحقيقة أن عيوب الدراسة في بريطانيا متعددة، وتختلف من هذه العيوب على حسب وجهة نظر كل شخص، ومن أبرز هذه العيوب ما يلي:

الطقس البارد

تتميز دولة بريطانيا بطقسها البارد، بل شديد البرودة، حيث يعتبر التكيف مع الطقس هناك أمر صعب، وخاصًة بالنسبة للطالب القادم من دول دافئة.

وحين تنظر إلى سماء بريطانيا في أي وقت تجدها غائمة، وتنذر بسقوط الأمطار، ولن ترى الشمس ساطعة إلا مرات معدودة.

وإذا تصادف وذهبت للدراسة في مدينة عظمى، وليكن مثل أدنبرة الواقعة في اسكتلندا، ستجد أن الطقس هناك شديد البرودة، وقد يصل في كثير من الأحيان إلى تحت الصفر.

ارتفاع تكاليف السكن

يعتبر ارتفاع تكاليف السكن من عيوب الدراسة في بريطانيا، ولا سيما في لندن بالذات، حيث ترتفع أسعار الإيجارات هناك.

ليس من السهل أن تفكر في شراء بيت خاص بك في لندن، حيث أن أسعار المنازل في لندن مرتفعة بشكل ملحوظ، ولا يستطيع الشخص العادي تملك منزل هناك.

ولن يكون هناك آخر أمام الطالب الأجنبي سوى اختيار شقة أو غرفة للإيجار، مع العلم أنها ستكون بتكلفة عالية، وخاصًة في قلب المدينة.

وفي بعض الأحيان قد لا يستطيع الشخص الذي انتقل إلى بريطانيا مؤخرًا تميز منزله عن باقي المنازل الأخرى، وذلك للتشابه الشديد بين المباني هناك.

العنصرية الغير معلنة

تعتبر فكرة العنصرية في حد ذاتها غير ظاهرة بين الشعب البريطاني برغم وجودها، وتعتبر أحد عيوب الدراسة في بريطانيا.

ولكن الشعب البريطاني يحمل بداخله الشعور بالعنصرية، وذلك تجاه الطلاب الأجانب أو أي عنصر آخر غير الإنجليزي.

ولكن لن تشعر بذلك وأنت تتعامل معهم، ولن تستطيع إثبات ذلك، وقد ترغب دولة بريطانيا في التخلص من الأغراب المهاجرين.

وبالرغم من ذلك فإن العنصرية ليست منتشرة بدرجة كبيرة في دولة بريطانيا، وتعد جريمة ولها عقوبة في القانون البريطاني.

ضيق الشوارع

يحاول الشعب البريطاني استغلال كل شبر من أرضه في إقامة المباني، وبالتحديد في مدينة لندن، حيث تزداد أسعار البيوت هناك.

وبسبب كثرة هذه المباني أدى ذلك إلى ضيق الشوارع، ولكن يستطيع التاكسي الخاص بمدينة لندن التجول في هذه الشوارع والوصول للأماكن المطلوبة.

شهرة الشعب البريطاني بالانطوائية

يعد المواطن البريطاني من أكثر الأنواع في العالم التي تتجنب الغرباء، ولا يستطيع أن يقيم صداقات مع أي شخص غريب.

وتعتبر هذه واحدة من عيوب الدراسة في بريطانيا، ولا نستثني أحد من القاعدة، حيث يتجنب المواطن البريطاني أي شخص غريب.

ولكن من الممكن أن تكون الحياة الجامعية مختلفة نوعًا ما، حيث يختلط الطلاب ولكن في حدود وضوابط.

ارتفاع تكلفة المعيشة في دولة بريطانيا

من أهم عيوب الدراسة في بريطانيا ارتفاع المصاريف هناك، حيث تعد تكلفة المعيشة في دولة بريطانيا هي الأعلى في قارة أوربا، بالإضافة إلى سويسرا.

وهذا الأمر قد يرهق الطالب الأجنبي، مما يجعله غير قادر على تغطية مصاريفه الخاصة، ومصاريف الدراسة.

وبذلك نكون قد قمنا بتوضيح عيوب الدراسة في بريطانيا، بالإضافة للمميزات ولك الاختيار عزيزي القارئ، هل تستطيع الدراسة في دولة بريطانية بغض النظر عن هذه العيوب؟ أم أنك لن تستطيع.

المصدر

عيوب الدراسة في بريطانيا

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments