أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا

أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا، أثناء اتخاذ قرار لدخول كلية في الخارج للدراسة، تفكر أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا، حيث توجد الكثير من الأمورالتي يلزم أخذها بعين الاعتبار عند الاختيار بين البلدين، مثل تعيين التخصص الذي تريد دراسته، أو طبيعة الكلية التي ترغب الالتحاق بها، وذلك لأن أمريكا وبريطانيا هما بلدان يكونان في مقدمة البلدان التي تفكر التعليم فيها لما فيمها من تطور وتقدم في التعليم.

أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا
أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا

أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا؟

فيما يأتي أهم الاختلافات التي تستطيع أن تعرفها في الدراسة بين أمريكا وبريطانيا:

أسلوب التدريس

  • داخل أمريكا سوف يصاحبك المدرسون في كل خطوة من خطواتك الأكاديمية، ويعطونك الكثير من الخبرات الواجبة لتحقيق التفوق.
  • أما داخل بريطانيا فستكون مسؤولًا مسؤولية تامة عن كافة قراراتك الأكاديمية، وسوف تجد أن المناهج التعليمية تعتمد على الجهة النظرية أكثر من العلمية.
  • توقع العديد من مشاريع البحث والأعمال الدراسية والامتحانات التي تأتي فجأة في نظام التعليم داخل أمريكا.
  • أما نظام التعليم داخل بريطانيا يجعلك تستمتع بحرية وراحة أكبر حيث أنك تعين أحسن أسلوب دراسي بالنسبة لك.
  • لكن من المتوقع منك أن تقدم بعض العروض التقديمية ومستندات البحث.
  • داخل أمريكا تستطيع أن تختار التخصص الجامعي المناسب لك في العام الجامعي الثاني.
  • حيث يمكنك أن تجرب عدد من المواد التعليمية الخاصة بتخصصات متنوعة في السنة الدراسية الأولى.
  • بالرغم من اختلاف الأمر داخل بريطانيا، إذ يلزم عليك تعيين تخصصك خلال العام الأول وأن تلتزم به خلال سنوات الدراسة.

مدة الدراسة

وتستغرق المدة التالية:

  • تأخد دراسة البكالوريوس داخل الولايات المتحدة الأمريكية مدة 4 سنوات عامة، بالرغم من أن الحصول على البكالوريوس داخل بريطانيا يكون في 3  سنوات فقط.
  • كما يمكن للطلاب داخل بريطانيا أن يأجلوا الدراسة لمدة عام واحد بعد أن يدخلوا الجامعة.
  • حيث يستطيعوا عبرها أن يسافروا إلى الخارج وأن يلتحقوا بفرص عديدة كالتدريب العملي أو العمل لإتاحة تكاليف الدراسة.
  • في الولايات المتحدة يستطيع الطلاب أن يحصلوا على درجة الدكتوراه بشكل مباشر بعد البكالوريوس.
  • لكن الأمر يختلف داخل بريطانيا فلا تستطيع أن تسجل داخل برنامج الدكتوراه من غير أخذ درجة الماجستير.

نظام الدرجات

يتمثل في:

  • نظام الدرجات التدريسية داخل أمريكا بسيط عامة حيث يتم استعمال الأحرف، F, g, A, B, C, D  حتى تعبر عن الدرجات.
  • حيث أن A هي الدرجة الأعلى، وF  هي الأقل، وهو طريقة تقليدية شائعة في العديد من المؤسسات التعليمية في العالم.
  • حيث أن درجة 90 ممتازة، أما درجة 80 جيدة، 70 تكون مقبولة، والذي غير ذلك ينبه عن الفشل والرسوب.
  • في بريطانيا تختلف طريقة الدرجات حيث يتم استعمال النسب المئوية حتى يتم التعبير عن الأداء الأكاديمي كما يوضحه الجدول الآتي:
الدرجةالتقدير
70%_75%التميز أو Distinction
60%_ 96%الاستحقاق أو Merit
50%_ 59%النجاح أو Pass
 فما دون50%الرسوب  أو  Fail

تكاليف الدراسة والمعيشة

كالآتي:

  • إحدى أكثر الأمور الضرورية التي يجب عليك أن تفكر فيها قبل أن تأخذ قرار الدراسة خارجًا هو تكلفة الدراسة والحياة بالطبع.
  • وبالرغم من أن الرسوم التعليمية مرتفعة في البلدين غير أن كافة تكاليف الدراسة داخل بريطانيا أقل من أمريكا.
  • تكاليف التعليم للطلاب الدوليين داخل بريطانيا تبلغ 16000 دولار في السنة.
  • في حين أن تكاليف الدراسة داخل أمريكا تبلغ 25000 دولار داخل الجامعات الحكومية و34000 دولار داخل الجامعات الخاصة.
  • تمنح أمريكا وبريطانيا الكثير من المنح التعليمية للطلاب الدوليين، حيث أن الولايات المتحدة مشهورة بمنح فولبرايت السنوية.
  • في حين أن عطايا تشيفننغ الخاصة بدرجة الماجستير هي المشهورة داخل بريطانيا بالإضافة إلى الكثير من العطايا الجامعية الثانية التي تستطيع أن تختار المناسب لك منها وأيضًا يقلل أعباء دراستك.
  • داخل الجامعة الأمريكية سوف تحتاج إلى أن تشتري الكتب والمناهج الدراسية وهو موضوع يمكن أن يكون باهظًا بعض الشئ.
  • أما داخل بريطانيا فتستطيع في بعض الأوقات أن تترك ذلك الأمر، لأن أكثر المدرسين يقومون بنشر المواد الدراسية والمقررات عبر الإنترنت.
  • السكنات الطلابية تكون مشهورة أكثر داخل بريطانيا منها في أمريكا، غير أن الحصول على شريك سكن داخل أمريكا أبسط بكثير.
  • حيث أن أكثر الغرف أو أماكن السكن المتاحة داخل بريطانيا تكون فردية، فليس من الطبيعي عند البريطانيين أن يسكنوا مع الغرباء.
  • تكاليف المعيشة في بريطانيا وأمريكا في الأغلب عالية داخل المدن الكبرى مثل عواصم البلدين وتضعف تدريجيًا في الأماكن والمدن الصغيرة.

الحياة الجامعية والأنشطة المتاحة

وهي:

  • من الضروري إدراكك أن تجربة الحياة خارج الحياة الدراسية تختلف كثيرًا بين كلا البلدين.
  • حيث أنه أثناء الوقت الذي سوف تشعرك فيه المعيشة الجامعية داخل بريطانيا وكأنك داخل مدرسة شهيرة من التي موجودة في روايات هاري بوتر، سوف تجد أن العيشة داخل أمريكا تعد مجموعة هائلة من الأندية والأنشطة الاجتماعية الكبيرة.
  • تعطي الجامعات الأمريكية مكانة كبرى للأنشطة الرياضية، وتعطي الكثير من المنح الدراسية لكافة المتفوقين رياضيا.
  • تمنح الجامعات البريطانية الكثير من النشاطات الرياضية التي يمكن للطلاب أن يلتحقوا بها.

أيهما أفضل دراسة الدكتوراة في أمريكا أو بريطانيا

فيما يأتي سوف نتعرف على الأفضل للطالب ليحصل على الدكتوراه أخذها من أمريكا أن بريطانيا:

  • أكثر برامج الدكتوراه داخل بريطانيا أو داخل أمريكا تأخذ 3 سنوات على الأقل.
  • في أكثر جامعات أمريكا وأيضًا بريطانيا يبدأ العام الأكاديمي لفترة الدكتوراة خلال شهر سبتمبر أو أكتوبر.
  • الحصول على شهادة الدكتوراه من جامعات بريطانيا تكلفتها على الطالب تبلغ 18 ألف جنيه إسترليني في سنوات التعليم الثلاثة.
  • أما داخل جامعات أمريكا فالتكلفة تتراوح بين 28 ألف : 40 ألف دولار، فمن الأرجح أن دراسة الدكتوراه داخل بريطانيا تكون أفضل من دراستها في أمريكا.

أيهما أفضل دراسة اللغة في أمريكا أو بريطانيا؟

وتتمثل المقارنة في:

  • أثناء المقارنة بين دراسة اللغة داخل بريطانيا أو في أمريكا من جهة مؤسسات التعليم المتاحة وجودة التعليم، سوف نرى أن كل بلد منهما له ميزة خاصة.
  • مثلًا بريطانيا بها مؤسسات تعليمية عظيمة في تعليم اللغة، يشهد لها العالم كله بالاحترافية والتميز.
  • كما أنها تمتلك على مقررات تعليمية تكون مصممة بجودة عالية ومجربة حتى تخدم هذا الغرض.
  • من أبرز المؤسسات التعليمية للغة داخل بريطانيا هو المجلس البريطاني الثقافي أو ما يعرف باسم البريتس كونسل.
  • أما دراسة اللغة داخل أمريكا، فالأمر يكون متشابه تمامًا، حيث أنه يوجد مؤسسات تعليمية خاصة لتعليم اللغة ولها مكانتها الكبيرة عالميًا، كالأمديست وغيرها الكثير.
  • تأخذ الجامعات العالمية صاحبة الترتيب العالمي المتطور في كلًا من البلدين مكانًا في تعليم اللغة الإنجليزية للطلاب خلال برامج أكاديمية متميزة.
  • ولكن يوجد فارق جوهري في الحصول على درجة البكالوريوس داخل البلدين.
  • حيث أن التعليم داخل بريطانيا لمرحلة البكالوريوس 3 أعوام فقط، مع وجود سنة تكون تحضيرية.
  • أما للحصول على درجة البكالوريوس داخل أمريكا فتكون 4 أعوام تخصصية.

وفي الختام نكون قد وضحنا إجابة سؤال أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أن بريطانيا، كما تعرفنا أنه من الأرجح أن الدراسة في بريطانيا أفضل من دراستها في أمريكا.

ايهما افضل دراسة الماجستير في امريكا او بريطانيا

تقدم المملكة المتحدة خيارًا أسرع وبأسعار معقولة مع تخصصات أقصر بشكل عام ورسوم أقل قليلاً (على الأقل بالمقارنة مع الولايات المتحدة الأمريكية). قد يكون الأنسب للطلاب المستعدين بالفعل للتخصص وتضييق نطاق تخصصهم على مستوى الماجستير.

المصدر

أيهما أفضل الدراسة في أمريكا أو بريطانيا