دراسة الفلسفة في ألمانيا

تعد الفلسفة من التخصصات التابعة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية، وهي من أقدم التخصصات التي درسها الإنسان، ويحظى هذا التخصص بشعبية كبيرة بين الطلاب، ويريد الكثير منهم دراسة هذا التخصص التخصصي، الفلسفة من العلوم القديمة، والتي ترجع جذورها إلى الحضارات القديمة، وخاصة الحضارة اليونانية، والتي كانت المحور الرئيسي للفلسفة حتى سميت بفلسفة المعجزات اليونانية، لذلك سوف نتحدث في مقال اليوم عن كل شيء يتعلق بدراسة الفلسفة في ألمانيا.

دراسة الفلسفة في ألمانيا
دراسة الفلسفة في ألمانيا

ما هي مجالات دراسة الفلسفة في ألمانيا؟ 

فلسفة الطبيعة: فلسفة الطبيعة من أهم مجالات الفلسفة، وتدور هذه الفلسفة حول المظاهر المرئية والملموسة، وقد اهتم الفلاسفة بما إذا كان هناك قانون ثابت وما هو العنصر الذي يقبل النقود. 

الفلسفة الميتافيزيقية: هي الفلسفة التي تدرس كل الأشياء التي لا تدركها حواسنا، وكذلك الأشياء التي تشكل فضولنا الكبير لاكتشافها ومعرفتها. 

ما هي مجالات عمل خريج الفلسفة؟

 يقدم تخصص الفلسفة للخريجين مجموعة واسعة من فرص العمل، ويمكن لخريج الفلسفة العمل في الاستشارات وكذلك في منظمات المجتمع المدني. 

من الممكن لخريج تخصص الفلسفة العمل في مناصب التوعية في وسائل الإعلام والصحافة والعلاقات العامة، ومن الممكن لخريج تخصص الفلسفة العمل في مجال التعليم كمدرس للفلسفة. 

من الممكن لخريج الفلسفة أن يعمل في شركة موارد بشرية، من الممكن لخريج الفلسفة ممارسة عدد كبير من المهن الثقافية.

لذلك يُرى أن التخصص في الفلسفة من أهم وأفضل التخصصات في العالم، لأن هذا التخصص يساهم في تقدم الأفراد والشركات من أجل الافضل. 

جامعات لدراسة الفلسفة في ألمانيا 

جامعة لودفيغ ماكسيميليان

 تأسست جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ كأول جامعة في مدينة إنغولشتات في مقاطعة بافاريا الألمانية، وافتتحت رسميًا في نهاية شهر (يونيو) من العام 1472 م، على مستوى أوروبا والعالم، تأتي الجامعة في المرتبة الأولى في تصنيفات الجامعات الدولية مثل التصنيف (QS)، مما يدل على أن الجامعة هي ثاني أفضل جامعة ألمانية في جميع التخصصات، وأفضل جامعة ألمانية في مجال الفلسفة و المرتبة الثانية عشرة على مستوى العالم في هذا التخصص.

كما أنها واحدة من أفضل 100 جامعة في العالم لعام 2018، كما فاز طلابها وباحثوها بجوائز فريدة وجوائز بارزة، مثل جائزة نوبل الشهيرة الجوائز، وجوائز ليبنيز، وأعلى درجات الشرف في ألمانيا للإنجاز البحثي، وزمالات هومبولت للباحثين ما بعد الدكتوراه.

مما يجعل الجامعة خيارًا مثاليًا للطلاب الذين يرغبون في الالتحاق بالجامعات الأكاديمية المتميزة، خاصة مع الرسوم الدراسية المنخفضة، لأنها واحدة من الجامعات الألمانية الجامعات الحكومية والعديد من برامجها لا يطلب مني دفع الرسوم الدراسية. 

إذا أردنا معرفة المزيد عن كلية الفلسفة، فهي تعتبر أكبر كلية فلسفة في ألمانيا، تغطي برامجها الدراسية جميع مجالات الفلسفة وتتنوع بين برامج البكالوريوس والماجستير والدورات المتخصصة والتنفيذية. 

تم تصميم هذه البرامج لتنمية قدرة طلابها على توظيف الفلسفة واللغات القديمة مثل اليونانية واللاتينية في مجالات مختلفة.

التأهل للعمل في الأوساط الأكاديمية والتسويق والشركات الاستشارية والصحافة والتدريس وإلقاء المحاضرات في دور النشر والمهتمين المؤسسات، أو استكمال دراستهم للحصول على درجات جامعية متقدمة، وتشمل هذه القائمة أهم البرامج التي تقدمها الكلية للدراسة والتخصص في الفلسفة. 

بكالوريوس في دراسة الفلسفة

تقدم الكلية نوعين من برامج البكالوريوس لدراسة الفلسفة يختلفان في درجة التخصص التي يكتسبها الطالب في هذا العلم: 

  • النوع الأول يتكون من ستة فصول دراسية (120 ساعة معتمدة).
  • النوع الثاني يتكون من ثمانية فصول دراسية (180 ساعة معتمدة.

البرنامج مقدم على خطة ما بعد البكالوريا للطالب لأن برامج الماجستير في الفلسفة تقدم على نوعين أيضًا والتي تختلف في طول فترة الدراسة، والتي تعتمد على الخلفية التعليمية للطالب، والتي يتكون من فصلين دراسيين.

ويقبل فقط الطلاب الذين تابعوا النوع الثاني من برنامج البكالوريوس، ويعتمد موضوعهم على مؤهل الطالب، بحيث تكون نتيجة الفصول الدراسية التي تابعها خلال برنامجي البكالوريوس والماجستير على الأقل عشرة فصول دراسية، أي إذا كان الطالب ينوي دراسة درجة الماجستير، فعليه أن يحدد من البداية البرنامج الأنسب لمشروعها ومواردها المالية وأهدافها. 

تغطي الدراسة خلال الفصول الستة لبرنامج درجة البكالوريوس ثلاثة مجالات في الفلسفة:

  • الفلسفة النظرية.
  • الفلسفة العملية.
  • تاريخ الفلسفة.

تبدأ الدراسة في المانيا في الفصل الدراسي الأول بتأسيس معرفة الطلاب بالفلسفة بالمقررات مساق تمهيدي عن محتوى وأساليب العمل العلمي في مجال الفلسفة بشكل عام وأسس المنطق بشكل خاص. 

برنامج درجة البكالوريوس من كلا النوعين هو الوسيلة الوحيدة المتاحة في الكلية لدراسة الفلسفة كتخصص رئيسي، بشرط أن يدرس الطالب أيضًا مواد ثانوية محددة في بداية مسيرته الأكاديمية.

مثل: الألمانية كلغة أجنبية، الجغرافيا، اللاهوت الأرثوذكسي والاقتصاد وفلسفة علم الاجتماع يمكن دراسة الفلسفة على أنها تخصص رئيسي أو ثانوي (30 أو 60 ساعة معتمدة).

تغطي الدراسة دورات في الفلسفة النظرية والفلسفة العملية وتاريخ الفلسفة، بالإضافة إلى المقررات الاختيارية الإجبارية للتخصص في الفلسفة، ويحق له استبعاد مادة واحدة فقط من هذه الدورات.

ماجستير الفنون في دراسة الفلسفة القديمة

يتم تدريس البرنامج باللغة الألمانية ويتطلب معرفة مسبقة باللغة اليونانية القديمة. 

يتكون برنامجها من أربعة فصول دراسية من 120 ساعة معتمدة ويركز على بناء معرفة الطلاب بالفلسفة القديمة فيما يتعلق بمجالاتها وكتاباتها، حيث يلقي الضوء على الفلاسفة من العصور القديمة، بما في ذلك العصور الكلاسيكية والهلنستية وحتى العصور الوسطى، ويحلل طرق وأدوات معالجة هذا العلم القديم والحديث، وتختلف مقررات البرنامج بين أهمها، مثل: 

أسئلة بحثية في الفلسفة القديمة ومقررات اختيارية، منها الفلسفة اليونانية القديمة وأفلاطون، ويجب على الطالب تنفيذ مشروع عملي يتطلب سنة كاملة لتنفيذ أنشطة مختلفة كالمناقشات الأكاديمية والعروض التقديمية.

بمشاركة المشرفين يعرض الطالب مشروعه في التغذية الراجعة، ويعد مقترح البحث الذي سيقدمه ويدرس بعض المقررات الاختيارية في الثالث الفصل السادس، ثم قدم المشروع مرة أخرى ودراسة مقرر الإنهاء في الفصل الدراسي الأخير.

 ماجستير الفنون في دراسة الفلسفة النظرية

 برنامج ماجستير الآداب في الفلسفة النظرية هو أحد البرامج التي قدمتها الكلية مؤخرًا، وتحديداً للعام الدراسي 2012-2013، ويتعمق البرنامج في مجالات الفلسفة النظرية ويمكن أن يُطلب منه التخصص في أربعة من مجالاتها: 

١- تسعى إلى الابتعاد عن المشاعر والحدس، باستخدام التفكير العقلاني والاختبار للإجابة على الأسئلة الوجودية وأي شيء يمكن أن يفسر معنى الوقت والانتماء إلى الطبيعة وواقع الأشياء وأبعاد وطبيعة الوجود البشري.

٢- مجال فلسفة اللغة الذي يحلل صور وأنماط اللغة ودور المعنى في فهمها وفهمها لذات الإنسان، ودراسة دورها في تمييز البشر عن الآخرين من منظور فلسفي.

٣- مجال فلسفة العقل، وهو مجال يستكشف الفراغات العقل والجسد ويحلل العلاقة بينهما، ويدرس الوجود الجسدي والروحي للإنسان، ويحاول شرح صور وأنماط الإحساس والإدراك ضمن هذا الإطار.

٤- مجال نظرية المعرفة، باحث عن حقيقة الحقيقة، وأدوات الحكم وأسس وحدود المعرفة، وفحص الوعي الذاتي كجزء من الطبيعة البشرية والكشف عن دور المعرفة في إنشاء وفهم هذه الطبيعة.

ويتضمن البرنامج دورات رئيسية ودورات اختيارية مثل: مشاريع بحثية مستمرة في النظرية الفلسفة والتحليل والنقد لمشاكل معينة في الفلسفة النظرية والكتابة العلمية.